من أبرز علامات الجاذبية والجمال لدى الإنسان هي الشعر، حيث أثبتت العديد من الدراسات مدى علاقته الوطيدة بينه وبين الثقة بالنفس، حاولت مراكز التجميل في البحث عن علاجات قوية وفعالة لمعالجة جميع مشكلات الشعر، فقامت باكتشاف تقنية الخلايا الجذعية للشعر كوسيلة تجميلية طبية حظيت بمكانة كبيرة عقب اكتشافها، لقدرتها الفائقة على علاج الصلع عند الرجال وحل مشكلة ترقق وتساقط الشعر عند السيدات، تابع معنا لنطلعك على أبرز فوائد هذه التقنية. 

الخلايا الجذعية للشعر

هي تلك الخلايا التي تتمتع بالقدرة على الانقسام والنمو إلى أخرى مختلفة متوفرة بالفعل في الجسم، غير مختصة بعمل معين ولا تستطيع أداء عمل شيء محدد في جسم الإنسان، إذ تستطيع النمو وتجديد نفسها، إما أن تصبح خلايا جذعية أو أنواع خلايا أخرى، تساهم بشكل كبير في إصلاح الأنسجة غير الصالحة في الجسم من خلال التخلص من التالفة واستبدالها بخلايا أخرى صالحة. 

خلاصة القول أن الخلايا الجذعية الموجودة في جسم الإنسان هي التي تقوم بعملية إصلاح الأنسجة والتئامها، كما يمكن تغييرها إلى أنواع أخرى، إذ أن الدهون التي توجد أسفل الجلد هي المكان الرئيسي لعدد هائل من الخلايا الجذعية اللحمية، ونتيجة للتقدم التكنولوجي الهائل، يمكن الاستفادة من تلك الخلايا بفضل مميزاتها المتجددة التي تتمتع بها، وفي حال حقنها في المناطق الخفيفة من الشعر، قد تساهم في تجديد بصيلاته لإعادة نمو الشعر من جديد. 

أبرز فوائد الخلايا الجذعية للشعر 

كما ذكرنا أن هذه التقنية من أحدث التقنيات المستخدمة في الآونة الأخيرة في مجال علاجات تساقط الشعر والتخلص نهائيًا من مشكلة الصلع التي تواجه الكثير من الرجال، الشيء الجيد في هذا الموضوع ان الخلايا الجذعية تتمتع ببعض الخصائص التي جعلتها من أفضل طرق علاج الشعر الحديثة على عكس التقنيات الأخرى، إليك أبرز 10 فوائد لتقنية الخلايا الجذعية للشعر فيما يلي: 

أبرز فوائد الخلايا الجذعية للشعر 

  1. تعد علاج فعال ونهائي للتخلص من مشكلة الصلع وتساقط الشعر إلى الأبد. 
  2. تتميز بالأمان والدقة. 
  3. لا ينتج عنها مضاعفات وآثار جانبية عديدة، لكونها ترتكز على حقن أنسجة ومواد متوافرة فعليًا في جسم المريض. 
  4. لا تتطلب أن يظل الشخص في حالة من التخدير الكلي.
  5. من أبرز فوائد الخلايا الجذعية للشعر أن نتائجها مضمونة وموثوق منها تمامًا وسرعان ما تظهر في الحال، ويتسنى للمريض ممارسة حياته طبيعيًا بعد الانتهاء من العملية. 
  6. من مميزاتها أيضًا أنها لا تخلصك من مشكلة تساقط الشعر فحسب، بل تهدف إلى زيادة كثافته ومنحه النعومة اللازمة. 
  7. هذه التقنية مشبعة بهرمونات النمو التي من شأنها عودة بصيلات الشعر غير الصالحة والتي أصيبت بالترقق والضعف للانقسام والنمو، وهذه من أبرز ميزاتها. 
  8. عندما نقارنها بالتقنيات المتوفرة في هذه الأيام، نجد أنها قليلة التكلفة. 
  9. تنشيط الدورة الدموية في أعماق فروة الرأس، وبالتالي تحفيز نمو الشعر، الأمر الذي يجعل هذه التقنية خيار جيد لمشكلات الشعر المختلفة. 
  10. من فوائد الخلايا الجذعية قدرتها على عملية الانقسام الخلوي الأمر الذي يؤدي إلى القدرة على التجدد. 

شروط المرشح لتقنية الخلايا الجذعية للشعر 

هناك عدد من الشروط التي ولا بد من توافرها لهؤلاء الأشخاص الذين لديهم مشكلات في الشعر كالتساقط والصلع، وقبل الخوض في تلك العملية، يتحتم عليك أن تضع في اعتبارك هذه الشروط التالي ذكرها: 

  • لا بد من أن يكون المقبل على مثل هذه العملية سليم ومعافى تمامًا من بعض المشكلات الصحية المزمنة كداء السكري وضغط الدم. 
  • عدم الإصابة باضطرابات قلبية أو لديه مشاكل في الدم. 
  • من الضروري إجراء بعض الفحوصات الطبية للتحقق من أن التساقط ليس ورائه عوامل وأسباب عضوية. 

أضرار الخلايا الجذعية للشعر 

إن علاج الشعر بتقنية الخلايا الجذعية آمنة ولا ينجم عنها أي مخاطر أو مضاعفات كما ذكرنا أعلاه، ولكن قد يصاب المريض ببعض الآثار الجانبية ولا تستدعي الخوف والقلق وتختفي بشكل تدريجي بمرور الوقت، من أبرز هذه الأضرار ما يلي: 

  • إصابة المريض ببعض الالتهابات والانتفاخات في المناطق التي تم فيها الحقن، ولكن الخبر السار هنا أنها تختفي بمجرد تطبيق كمادات ثلج على هذه الأماكن لأكثر من مرة أو لحين زوالها تمامًا. 
  • قد يكون المريض معرض لحدوث نزيف طفيف أثناء إجراء عملية حقن الخلايا الجذعية. 
  • من المحتمل أن ينتاب المريض آلام حادة في الرأس، ولكن أيضًا تختفي تدريجيًا في حال استهلاك العقاقير المسكنة التي وصفها الطبيب بعد إجراء الحقن. 

ختامًا، نود أن ننوه إلى أمر هام وضروري للغاية، إن استخدام تقنية الخلايا الجذعية كوسيلة جيدة لعلاج مشكلة تساقط الشعر، لا يمكن تعميم نتائجها بالنجاح على جميع الأفراد، لأنها نسبية تختلف من شخص لآخر مثلها مثل أي عملية أخرى، الشيء الذي نوضحه ونؤكد عليه هو أنها آمنة نتيجة لاعتمادها على أنسجة ذاتية مستخلصة من الجسم، وعلى الرغم من عدم اعتمادها حتى الآن، إلا أنها أثبتت نجاحها بسبب نتائجها المذهلة لتصبح المستقبل المضيء لحل مشكلة الصلع والتساقط. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *